أعلن المكتب الجهوي للخطوط الملكية المغربية بمنتريال يوم أمس، عن طرح أسعار تفضيلية للمغاربة المقيمين بكندا، وهي تسعيرة تستجيب نسبيا للمنافسة، بعد دخول شركة الخطوط الكندية في الخط الجوي الرابط بين منتريال والدارالبيضاء.

الأسعار التي تقدمت بها لارام تهم تخفيض بالنسبة للعائلات المغربية، التي كانت تعاني من ارتفاع مبالغ فيه في قيمة التذاكر خاصة بفصل الصيف أي فترة الذروة، وستنطلق وكالات الأسفار في تطبيق التسعيرة الجديدة ابتداءا من اليوم 15 يناير 2016، صالحة لمدة شهر ويبلغ سعر التدكرة 899 دولار كندي ، بينما تصل التدكرة الصالحة لمدة شهرين 999 دولار.

وطرحت الخطوط الملكية المغربية شروطا تهم الأسر التي تنوي السفر على متنها ، ومنها ضرورة توفرها على بطائق سفر فلاير وكذا السفر بشكل جماعي للأسرة لكي تستفيد من هذا التخفيض. و حددت لارام التخفيض الخاص بالأطفال البالغين من سنتين الى 16 سنة ب 15 بالمائة.

ونشير الى أن الجالية المغربية بكندا قد عانت كثيرا من سوء الخدمات التي تقدمها لارام مقابل ارتفاع صاروخي للأسعار، مما حدا بالجالية للاحتجاج مامرة، والتعبير عن الامتعاض، وأغلقت باب المفاوضات مع الشركة الوطنية بعدما يئس ممثلو الجالية، خاصة المجموعة الفيسبوكية أنتي رام الذين طرحوا ملفا متكاملا لدراسته، دون استجابة من طرف المسؤولين الذين كانوا يعمدون الى تغيير الادارة الجهوية بكندا في كل مرة.

كما تجدر الاشارة أنه تم تنظيم جلسة عمل في وقت سابق بمقر وكالة لارام بمنتريال جمعت ممثل عن الشركة وهو الرئيس المنتدب للخطوط الملكية بشمال أمريكا وأوربا وبعض أعضاء من المجموعة الفيسبوكية “أنتي رام” بحضور القنصلة السابقة واسان الزيلاشي .

وخلال هذا اللقاء تطرقت السيدة نزهة أنكيلا مؤسسة المجموعة لأهم القضايا المرتبطة بسوء الخدمات المقدمة من طرف الشركة المغربية لزبناءها حيث تعمد لرفع اسعار التذاكر في فترات الذروة بشكل خيالي ، مع انعدام الجودة في الخدمات وغياب التواصل مع الزبناء في حالة التأخرات المتكررة ،ومشاكل أخرى ترتبط بالوكالات المعتمدة من طرف الخطوط الملكية ، وغيرها من الإشكالات المتعلقة بسوء المعاملة للعاملين بالشركة مع الزبناء .كما قدمت مجموعة من المقترحات المتعلقة بالأسعار المخصصة للقاصرين وإمكانية اقتناء التذاكر للأسر بكندا بدل المغرب بنفس الأسعار وتقديم امتيازات للمغاربة بكندا وعدم التعامل معهم بمنطق الربح المادي ، بالإضافة الى تمديد فترة حساب نقاط سفر فلاير على اعتبار البعد الجغرافي الذي لا يسمح للمهاجرين السفر كل سنة .

وبعد الإستماع للمطالب المعقولة على لسان الحاضرين عن المجموعة الفيسبوكية تفهم المسؤول الإداري للخطوط الملكية المغربية لمجمل المقترحات مؤكدا أن الشركة بالفعل ستعمل لدراسة كل المطالب المشروعة وستبدأ في بلورتها ، مشيرا الى المتغيرات الإدارية والدينامية الجديدة التي تشهدها ادارة لارام ،في أفق هذه السنة وأنه سيعمل شخصيا على تتبع مدى تنفيذ هذا الإتفاق وتحسين جودة الخدمات لكسب ثقة المواطن المغربي .

5 تعليقات

  1. samira TASLI

    شكراً سيد أشرف لعروسي على اهتمامكم الشديد بكل ما يتعلق بشؤون الجالية المغربية المقيمة بكندا ومصالحها. الخبر الذي نشرتموه يعتبر بشرى بالنسبة للعائلات المغربية المتعددة الأفراد التي يثقل كاهلها عبء مصاريف السفر للبلد الأم . لكن تجدر الاشارة إلى أن هذا الطلب وضع على طاولة النقاش أمام أدارة الخطوط الملكية المغربية منذ مدة، و بالتحديد يوم ٢٣ ابريل ٢٠١٤ خلال جلسة حوار مع المدير السابق السيد معالي محمد و إثنين من أطر المكتب. كما اقترحت عليهم مجموعة من التدابير التي من شأنها أن تحسن العلاقات بين شركة النقل الجوي وافراد الجالية.
    لذلك هذا التجاوب النسبي للخطوط الملكية المغربية مع طلبات الجالية، يعتبر تتويج لجهود متظافرة لمغاربة العالم بكندا، منذ سنوات، وليس وليد لقاء بالتحديد.

    رد
  2. Hatim

    Baisse des prix ou pas je prendrais air Canada pour la simple raison qu ils aurait nous faire ça avant

    رد
  3. مصطفى

    خبر سار، لكن ساذهب ان شاء الله ساذهب مع AirCanada, لان هي الاولى التي استجابت لطلباتنا وتستحق الشكر. سنذهب ان شاء الله نحن 5 افراد. كل شيئ مباشر في الموقع الالكتروني للشركة، حتى رقم المقعد وبدون وسيط…

    رد
  4. Bouchaib BArrouk

    je donne mon avis en tant que acteur communautaire et co-fondateur de notre communauté marocaine au Canada. Depuis 1976-2016.
    il est difficile de résumé notre Histoire avec R.A..M ,mais que chacun de nous fera sa part en tant que citoyen-marocain et canadien-.
    Il important de comprendre que nous avons autres choix que l’avion est ce facteur qui doit nous guider dans ce vieux sujet .RAM et prix
    en 1998-99,j étais membre fondateur de la Fédération marocaine au Canada .On avait ce sujet comme le thème le plus attendu pour nos concitoyens
    Bien notre bureau (C.A) on signé une entente avec la RAM,mais était pas le bon projet qui pourra nous rallier ensemble.
    Personnellement ,je n’étais pas invité. sabotage d un membre de C.A.
    Aujourd hui ,vu que le temps passe et nous sommes pas solidaire pour notre communauté du Canada ,je vous livre ma vision d avenir :
    la R.A.M doit encourager la famille ou le un membre cotisant dans une association marocaine au Canada de mériter ce privilégie prix spécial pour son billet rt retour
    C est la première fois que je dévoile la solution la plus payante en long terme. Bien sûre il aura de la négociation gagnante..
    …. ..

    رد

أضف تعليقاً

عنوان بريدك الالكتروني لن ينشر.