تم بمونريال تقديم كتاب “نساء موسيقيات من المغرب” للكاتبة الفرنسية ريتا ستيرن فاغنر الذي يحتفي بالأصوات النسائية التي بصمت المشهد الغنائي المغربي وساهمت في إبراز غنى وتنوع الموروث الفني والموسيقي للبلد.

وأتاح هذا اللقاء الذي نظمه المركز الثقافي المغربي “دار المغرب” في إطار فعاليات “شهر المرأة المغربية من هنا وهناك”، الفرصة للكاتبة لتقديم هذا المؤلف التي يرسم مسار ثلة من الموسيقيات والمطربات المتميزات اللائي تحلين بصفات الشجاعة والجرأة وقوة الشخصية والموهبة الموسيقية، وأصبحن أيقونات للموروث الموسيقي المغربي الموسوم بالتنوع والأصالة.

وقالت ريتا ستيرن فاغنر إن فكرة نشر سلسلة من البورتريهات الخاصة بالنساء الموسيقيات والمطربات والملحنات، تولدت لديها من خلال انتباهها الى “حضورهن الباهت في المصادر التاريخية ولا سيما في الوثائق الأرشيفية والمراجع الفنية الحالية ، على عكس نظرائهم الذكور”.

وأضافت أن هذا المنجز ليس “عملا إثنو موسيقيا”، بل هو مقاربة سوسيولوجية لوضعية الفنانات في المجتمع المغربي تستند على “اختيار انتقائي للبورتريهات قائم على رصد الفنانات المحترفات”.

وأشارت فاغنر ، وهي أيضا مترجمة وأستاذة جامعية، إلى أنه على الرغم من تغير الزمن فيما يتعلق بوضع المطربات في المجتمع المغربي، فإن النماذج التي يقدمها الكتاب كشفت عن شجاعة وإقدام ومثابرة “في بحثها عن حرية التعبير الفني”.

وأبرزت في هذا السياق، أن النساء الموسيقيات المغربيات ” تبوأن مكانتهن على المستوى المهني وأصبحت الأكثر شهرة من بينهن سفيرات للفن المغربي في المحافل الدولية”.

من جهته، قال مدير “دار المغرب” جعفر الدباغ إن اللقاء الذي نظم في سياق الاحتفال باليوم العالمي للمرأة، أمكن ستيرن- فاغنر من إطلاع الحضور على نتائج عملها السوسيولوجي الثري، مؤكدا أنه من خلال هذا المؤلف “القيم” تقدم الكاتبة شهادة اعتراف بالموهبة الفنية لهؤلاء لنساء ولكن أيضا لشجاعتهن.

وأشار الى أنه لم يكن من السهل بالنسبة للنساء ، حتى وقت قريب، فرضن أنفسهن على الصعيد الفني والاجتماعي كنساء موسيقيات بالمغرب، مبرزا أنهن يمثلن قدوة للاجيال القادمة ودليلا على تطور المشهد الفني المغربي ومعه وضعية المرأة المغربية بشكل عام.

و قد انتشى الحضور خلال هذا اللقاء بمقطوعات موسيقية تنهل من الريبيرتوار الغني للنساء الموسيقيات من المغرب والتي برعت في أدائها المطربة حبيبة زهيد.

يشار الى ان الكاتبة ريتا ستيرن – فاغنر أستاذة بجامعات في المغرب وفرنسا والولايات المتحدة. وتعد عضوا مؤسسا لمهرجان “جاز دور” في ستراسبورغ بفرنسا.

أضف تعليقاً

عنوان بريدك الالكتروني لن ينشر.