أعلنت الشرطة الاميركية إصابة ثلاثة أشخاص على الاقل برصاص امرأة أطلقت النار في حرم المقر الرئيسي لشركة يوتيوب قرب سان فرانسيسكو بولاية كاليفورنيا ثم انتحرت، مشيرة الى ان الجرحى نقلوا الى المستشفى.

وقال إد باربريني قائد شرطة سان برونو الواقعة في ضاحية سان فرانسيسكو خلال مؤتمر صحافي مقتضب “لدينا اربعة ضحايا نقلوا جميعا الى المستشفى مصابين بجروح ناجمة عن سلاح ناري. لدينا شخص توفي متأثرا بجروح تسبب بها لنفسه. وفي الوقت الراهن نعتقد ان هذا الشخص هو مطلق النار.

م يتّضح في الحال ما اذا كانت مطلقة النار هي في عداد الضحايا الذين اوردهم قائد الشرطة في الحصيلة التي اعلن عنها ام لا، وبالتالي لم يعرف ما اذا كان عدد الجرحى هو ثلاثة او اربعة.

وغالبا ما تشهد الولايات المتحدة عمليات اطلاق نار لكن نادرا ما يكون مطلق النار امرأة.

من جهتها نقلت شبكة “سي إن إن” عن مصدر لم تكشف عن اسمه ان “امرأة تسللت وقت الغداء واطلقت النار على ما يبدو على شخص بعينه”، مشيرا الى ان اطلاق النار حصل في “باحة داخلية” يتناول فيها الموظفون طعام الغداء في العادة.

وأعلنت الشرطة ان اتصالات الاستغاثة التي تلقتها على رقم الطوارئ 911 بشأن هذا الحادث بدأت تتوالى منذ الساعة 12,46 (19,46 ت غ).

وأكدت تغريدات لشهود عيان ان مطلقة النار انتحرت.

من جهته قال الرئيس الاميركي دونالد ترامب في تغريدة على تويتر انه جرى إبلاغه بالواقعة. وكتب ترامب في تغريدته “افكارنا وصلواتنا مع كل الاشخاص المعنيين. شكرا لشرطيينا ومسعفينا الرائعين الموجودين حاليا في الميدان”.

ونقلت “سي ان ان” عن موظفة في يوتيوب طلبت عدم نشر اسمها انها كانت تجري “مؤتمرا عبر الفيديو” حين وقع اطلاق النار.

واضافت ان الموظفين “راحوا يركضون فجأة” وقد هرع الجميع الى الخارج باسرع ما يمكنهم، مشيرة الى ان المبنى “فيه مداخل كثيرة وبالتالي فإن عددا كبيرا من الناس تمكنوا من الخروج”.

أضف تعليقاً

عنوان بريدك الالكتروني لن ينشر.