أوقف المواطن الكندي حميد شكاكري ويبلغ 47 عاما السبت الماضي في أطلنطا في الولايات المتحدة الأميركية لضلوعه بسرقات وعمليات احتيال ووضع مخدر لاشخاص مسنين في مدن مونتريال وشيربروك في مقاطعة كيبيك وفي العاصمة الكندية أوتوا.

وصرح الناطق بلسان جهاز شرطة مونتريال مانويل كوتور Manuel Couture بأن الشرطة كانت على علم بأن شكاري على متن الطائرة المتجهة إلى أطلنطا وهم نسقوا مع الشرطة الأميركية لإلقاء القبض عليه عند هبوط الطائرة في أطلنطا.

وتورد تقارير الشرطة بأن ضحايا شكاكري كانوا من الأشخاص المسنين يتعرف إليهم ويدخل بيوتهم بعد أن يدعي بأنه مهتم بشراء منزلهم المعروض للبيع.

هذا ويعمد حميد شكاكري بعد ذلك بدافع الشكر والموّدة إلى تقديم علبة شوكولاته إلى سكان المنزل ظاهرها حلو وباطنها مرّ، إذ إن في كل حبة شوكولاته مُخدّر كفيل بتنويم أهل البيت لمدة 10 ساعات على الأقل الوقت الذي يكفيه ليسرق محتويات المنزل الثمينة ويلوذ بالفرار.

وتفيد الشرطة بأن ضحايا هذا المحتال يصفونه بأنه جذاب يسحر بكلامه العذب والسلس، إنه شخص هادىء جدا يأخذ وقته الكامل للإيقاع بضحاياه.

ويتوقع أن ترّحل السلطات الأميركية حميد شكاكري إلى كندا في الأيام القليلة المقبلة.

وتجدر الإشارة إلى أنه تم إلى الآن إحصاء 6 ضحايا لشكاكري مع اعتقاد المحققين بأن هناك عددا آخر من ضحاياه عبر كندا لأنه حسب شرطة مونتريال حميد شكاكري كثير الأسفار.

وتطلب شرطة مونتريال مساعدة المواطنين الكنديين وتدعو كل من يعرف عنه وعن ضروب احتياله شيئا أن يتصل بأقرب مركز للشرطة.

هيئة الإذاعة الكندية

أضف تعليقاً

عنوان بريدك الالكتروني لن ينشر.